آخر تحديث: 25 / 6 / 2021م - 6:54 ص

التشكيلية أثير الناصر: بدأت برسم المباني وتخصصت في ”البورترية“

جهينة الإخبارية زهير الغزال - الأحساء

بنت الأحساء، أرض الحضارات، الفنانة التشكيلية ”أثير بنت يوسف الناصر“، خريجة جامعة الإمام عبدالرحمن بالدمام، والحاصلة على شهادة البكالوريوس، فنانة تشكيلية، ورسامة، طموحها كبير تعشق التحدي تسعى إلى تحقيق أهدافها الكثيرة تمارس عشقها في الفن والرسم من خلال مشروعها الخاص داخل أسوار منزلها، أمنيتها إنشاء مقر للفن والرسم لتخريج الفنانين والفنانات بالشكل الصحيح.

مشوار من الطفولة

وقالت الفنانة ”أثير الناصر“: أنا رسامة وفنانة تشكيلية هاوية للرسم تخصصت في رسم البورترية ومدربة معتمدة من وزارة التربية والتعليم منذ سنة 2016.

وأضافت: بدأت مشواري في الرسم منذ الطفولة وبدأت برسم المباني ولكن اختصصت في دراسة رسم البورترية قبل 8 سنوات لما فيها من صعوبة، ولذلك أردت أن أبسط هذه الصعوبة علي وعلى غيري.

وأشارت إلى أنها تطمح لدراسة هذا الفن، بطريقته الصحيحة، ونقله للناس، لتخريج أجيال يستشعرون بجماليات الفن وأدبياته في مكانها الصحيح، وبالأسلوب المناسب، واخترت لنفسي أولاً ثم لمن يستهويهم الرسم.

دعم الأسرة والأصدقاء

وأكملت أن الأسرة والعائلة وأصحابها هم من دعموها، ووقفوا معها، وكذلك جمهورها، مؤكدةً: ”الدعم جداً عظيم فقد ساعدتني أسرتي على الحصول على شهادة مدرب معتمد لأدرب في مجال الرسم وساعدتني على حضور دورات تدريبية لتطوير مهاراتي الفنية وأستثمر وقتي في التغذية البصرية لبعض الفنانين وحضور بعض المتاحف العالمية لأضيف على هواية قدرات مبتكرة“.

واستطردت: ”سعت أسرتي لأشارك في كثير من المعارض الفنية، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، كما ساعدتني على إقامة مشروعي الخاص في المنزل، لأستقبل فيها طلبات الزبائن والعملاء، وحققت نجاح جداً جميل وأطمح إلى النجاح المبهر في أيامي المقبلة“.

وعن الرصيد الفني، قالت الفنانة أثير: ”رصيدي الفني أكثر من 700 لوحة فنية ورسمة شخصية وطلبات شخصية من الزبائن الذين يطلبون عددًا من الرسمات واللوحات التي يختارونها“.

مهرجانات ومعارض

وعن المشاركات، قالت: ”مشاركاتي كانت في مهرجان التمور، ومعارض جامعة الملك فيصل، وفي جامعة الامام عبدالرحمن بالدمام، والتوعية الصحية لمستشفى الملك فهد، وفي ميدان الفروسية البازارات الصغيرة، وفي دروازة النخيل، وفي المدارس الأهلية، وجمعية التنمية الأسرية لليوم الوطني“.

وتابعت: ”شاركت في افتتاح عدة مقاهي وبوتيكات وغيرها، كما بادرت في جهات مهتمة بالفنون التشكيلية وبالمناسبات الأخرى كاليوم الوطني، كذلك تم إقامة ورش تأسيسية لرسم البورترية حضوريًا لعدة جهات، وأيضاً ورش على الواتس اب“.

تأسيس نادي

وعن طموحها، قالت: ”أسعى إلى تمكين الآخرين في فن الرسم في تأسيس نادي فني أُدرس فيه طلبة، وأن أساعدهم في الوصول إلى المستجدات في عالم الفن واقدم مايخدم وطني ومجتمعي“.

وأكدت: أسعى إلى إيصال رسالتي عن طريق تفاصيل رسم البورترية، وإبراز بعض الألوان، وتركيزي على بعض التفاصيل ك شخصية ذات العينين الكبيرتين الناعستين التي أترجمها بأن الحياة جميلة، وتحتاج أعين كبيرة".

وعبرت أثير الناصر عن سعادتها بما قدمته خلال مشوارها الفني حتى اليوم، مؤكدةً أنها تفتخر بجميع أعمالها، مثمنة كل الجهود الداعمة لها خلال مشوارها ومتمنية التوفيق للجميع.

شكر وثناء

وفي الختام قالت الفنانة أثير الناصر: ”من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنتم جميعاً تستحقون الشكر والثناء، أنتم بالنسبة لي شمس حياتي التي تنير لي الطريق حتى أتقدم نحو النجاح وتحقيق الذات فمن أعماق فؤادي شكراً لأهلي وأصحابي وكل من ساندني في مشواري الفني ولمن سيساندي مستقبلاً“.