آخر تحديث: 22 / 1 / 2022م - 1:56 م

جامعات الشرقية ما فيها أولوية

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

العنوان بعاليه مقتبس من مجموعة هاشتاقات ما زالت جارية على قدم وساق في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يطالب فيها طلبة المنطقة الشرقية من جامعات منطقتهم، مساواتهم بزملائهم في القبول في الجامعات السعودية الأخرى، والتي تشترط في مسألة القبول أن تكون الأولوية لأبناء وبنات المنطقة بخلاف جامعات المنطقة الشرقية التي لا تشترط هذا الشرط. يبدو أن هذه المسألة ليست بالجديدة فقبل عامين قابلت أحد الأصدقاء القاطنين في المنطقة الشرقية، وسألته عن غيابه؟ فقال لي نقلت ابنتي لمدينة الرياض لدراسة الثانوية حتى تكون لها الأولوية في القبول في جامعات الرياض، فقلت له ألا توجد جامعات في المنطقة الشرقية؟ فقال لي: المقاعد في جامعات الشرقية محدودة جدا ولا توجد أولوية في القبول لبنات المنطقة حتى ولو كانت معدلاتها عالية!.

وهنا أذكر إحدى القصص الأخرى المحزنة - إن صحت - في الهاشتاق: «تخرجت ابنتي هذا العام من المرحلة الثانوية بمعدل تراكمي 100% وبمرتبة الشرف الأولى، درجتها الموزونة 93%، حصلت في الاختبار التحصيلي على درجة 93، وفي القدرات على درجة 89، وها نحن جميعًا هي وأنا وأمها قلقون جدًا ألا نجد لها مقعدا شاغرا في الجامعة والتخصص الذي تطمح إليه».

السؤال: منذ متى كانت المناطقية شرطًا في القبول الجامعي للطلبة السعوديين؟ ألا يعد ذلك مخالفة صريحة للمادة 26 من النظام الأساسي للحكم التي تنص أن الدولة تحمي حقوق الإنسان؟! أليس من حق الطالب والطالبة أن يختار التخصص الذي يريد في الجامعة التي يرغب فيها بحسب معدلاته! وحتى لو افترضنا أن وزارة التعليم مع الجامعات أقروا شرطا إداريًا تنظيميًا بأن تكون الأولوية لأبناء المنطقة. فمعنى ذلك أن جامعات المنطقة الشرقية تخالف أنظمة وزارة التعليم، وهذا ما غرد به المحامي «هشام الفرج»: «يوجد تقصير واضح يوجب المساءلة من جامعات الشرقية بعدم اشتراط الأولوية لطلاب المنطقة أسوة بالجامعات الأخرى، أو أن الجامعات الأخرى خالفوا النظام بوضع شروط «مناطقية» ويجب محاسبة من كلف المواطنين بشروط لم يشترطها النظام».

وهنا يجب أن نشير إلى نقطة بالغة الأهمية أن طلاب وطالبات المنطقة الشرقية دائمًا في مركز الصدارة بحسب النتائج التي تصدرها هيئة التقويم والتعليم إذ دائمًا ما تحقق مدارسها المراكز الأولى في اختبار القدرات العامة والتحصيل الدراسي منذ 10 سنوات تقريبًا وحتى عامنا هذا، إنه أمر يدعو للغرابة فبدلا من مكافأة طلبة المنطقة الشرقية الحائزين على درجات عالية بأن تكون لهم الأولوية في اختيار الجامعات التي يرغبونها دون شروط، نجد أنهم في حالة توجس وقلق وإحباط في تحقيق أحلامهم وطموحاتهم. وهنا علينا أن نتساءل أولا: لماذا هذا التنميط والتخشب في التعامل مع المبدعين والنوابغ من شبابنا؟ هل هذه الآلية ‏تحقق هدف الاستثمار في رأس المال البشري؟ هل هذه الآلية تسير وفق الطموحات والمستقبل؟ هل هذا ما فهمناه من الخصخصة؟ ونحن نعلم جميعًا أن مستقبل التعليم الجامعي يتجه نحو الخصخصة، وهو توجّه يسير في الاتجاه الصحيح، ولكن بشرط عدم الإخلال بالهدف الأساس، وهو رفع مستوى الجودة في التعليم. أخيرًا أقول: يجب إعادة النظر سريعًا في مسألة قبول الطلبة والطالبات في جامعات المنطقة الشرقية كأولوية في منطقتهم أسوة بغيرهم في مناطق المملكة المختلفة.