آخر تحديث: 28 / 9 / 2021م - 12:13 ص

الراحل المعلّم.. ”بعد التقاعد“ درس المتوسطة والثانوية والانجليزية

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - القطيف
المرحوم الحاج عثمان علي المعلم

- كان يقطع مسافة 16 كيلومترا على دراجة هوائية وصولا لمدرسته.

- طالما أشاد به معلموه في المراحل الابتدائية والمتوسط والثانوية.

- درس اللغة الإنجليزية بعد التقاعد حتى حصل على الدبلوم.

ضرب الحاج عثمان المعلم من أهالي الجارودية، الذي توفي يوم أمس الإثنين عن 85 عاما، مثالاً نموذجيا في حب العلم بعد أن أكمل تعليمه في المرحلتين المتوسطة والثانوية بعد التقاعد من العمل.

وتوفي الراحل المعلم يوم أمس بعد متاعب صحية مفاجئة بمنزله واختاره الله إلى جواره.

وبعد تقاعده من العمل موظفا بمغسلة الدمام لقرابة أربعين سنة التحق الراحل أبو محمد بالدراسة المسائية اعتبارا من الصف الخامس الابتدائي وصولا إلى المرحلتين المتوسطة والثانوية.

كما التحلق بدورات عديدة لتقوية لغته الإنجليزية حتى حصل على دبلوم اللغة من أحد معاهد اللغة الإنجليزية المحلية.

وقال نجله جعفر إن حب والده للدراسة ورغبته في أن تعلّم العربية والانجليزية دفعه للالتحاق بالمدرسة المسائية في عمر متأخر.

وأشاد ولده بتشجيع المدرسين الذين كانوا يُكبرون فيه شغفه بالتعليم والتحاقه بمدارس بعيدة عن مقر سكنه لأجل التعلم والمعرفة فقط.

وأضاف في حديثه لـ جهينة الإخبارية: عندما حصل والدي على الشهادة المتوسطة في مدينة القطيف التحق بالثانوية في حي الدخل المحدود إلى أن حصل على الشهادة.

وتابع بأنه والده كان يذهب من الجارودية إلى المدرسة بالدخل المحدود على دراجة هوائية لمسافة ستة عشر كيلومترا ذهابا وإيابا.

ونوّه بأن الراحل استأنف الدراسة بدءا من الصف الرابع الابتدائي حتى حصوله على الشهادة الثانوية، وكان خلالها يدرس اللغة الإنجليزية في معهد الازدهار أيام العطل.

ومضى يقول متأثراً برحيل والده، بأن والده حاول الالتحاق بالكلية التقنية في القطيف بعد حصوله على الثانوية غير أنه صرف النظر عن ذلك لصعوبة مواد المحاسبة والرياضيات بالرغم من ترحيب مدير المعهد بعد الاطلاع على ملفه الدراسي ورغم كبر سنه.

وختم حديثه وهو يتذكر مواقف والده الذي كان مهتما عند رجوعه من المدرسة باغتنام الفرصة لسؤال أبناءه عن بعض المسائل في الكتب التي كان يدرسها وذلك لكتابة الواجب وإيصاله للمدرس في اليوم التالي.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
أبو علي
[ القطيف ]: 7 / 9 / 2021م - 2:46 م
المفروض هذا الأمر يكون هم كل إنسان....

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح الجنان
2
محمد أحمد
[ القطيف ]: 7 / 9 / 2021م - 3:04 م
سيرة جميلة ومثال يُحتذى به، كرّس وقته وجهده فيما يفيد، رحمة الله عليه.
3
نظرة تفاؤل
[ القطيف ]: 7 / 9 / 2021م - 3:52 م
الله يرحمه برحمته الواسعة
4
السيدة
[ القطيف ]: 8 / 9 / 2021م - 7:34 ص
الله يرحمه