آخر تحديث: 16 / 5 / 2022م - 1:50 م

فائدة لغوية «47»: ”بَسْ“: أصلًا ووظيفة

الدكتور أحمد فتح الله *

من الكلمات المتداولة كثيرًا في كلامنا كلمة ”بَس“، بمعانيها المتعددة: ”كفى“، ”حسب“، و”فقط“، ”ولكن“ «للاستدراك»، و”متى“ «الشرطية».

نتناول في هذه الفائدة ”بس“ كأداة وظيفية، فقط، كما تشير هذه المعاني. ولكن في إضاءة مختصرة سريعة، نقول: ”البّس“ يأتي كاسم صوت للحيوان وهو شائع في كثير من اللغات العالمية إضافة للعرببة، ومنه: ”البس“: تسمية القطة و”البسبسة“ نداؤها. قال الصاحب بن عبّاد «ت: 385 هـ » [بس]: ”يُقال للهرةِ الأهْلِيةِ: البَسةُ، والذكَرُ بَس، وجَمْعُه بِسَاس“. وفي المعاجم العربية، على سبيل المثال، ”لسان العرب“، تفصيل لمادة «بسس».

معانيها الوظيفية

حين تأتي ”بس“ بمعنى ”حسب“ و”كفى“، تكون اسم فعل أمر، فتدخل عليه الضمائر، للمتكلم والمخاطب والغائب، فنقول: ”بسي، بسنا، بسك، بسش، بسكم، بسهم“. نقول، على سبيل المثال:

بمعنى كفى:

”بس/بسك… اِنْت ما تمل من الهدرة؟“

«كفى.. أمّا تملُ من الثرثرة؟»

بمعنى فقط:

”أكلت بس قرص واحد“

«أكلتُ قرصًا واحدًا فقط» [1] 

بمعنى لكن:

”ما كانت تبغى تروح… بس/ بسهُو جبرها“

«ما كانت تريد أن تذهب، لكن «هو» أجبرها»

بمعنى متى الشرطية:

بس تجي اقول لك

«متى تأتي أخبرك»

أصلها

يقول الزبيدي «في تاج العروس»: ”ووَقَعَ فِي المُزْهِرِ أَيضًا أنَّه لَيْسَ بعربيٍّ، قَالَ شَيْخُنا: وَقد صحَّحَها بعضُ أئمّةِ اللُّغَة“. يفهم من هذا القول أن البعض كان يرى أن ”بس“ عربية، وهذا لا تؤيده شواهد من كلام العرب ولا مؤلفاتهم المتقدمة الدالة على المعاني التي سبق ذكرها أعلاه. ولم يذكر أسماء هذا البعض أو بعضهم.

إن المشهور في كتب اللغة والمعاجم، يرجع أصل كلمة ”بَس“ إلى اللغة الفارسية «بس» بمعنى الكثير الكافي، فمنه: ”كفى“ و”يكفي“. على سبيل المثال، يروي ابن الأثير في «البداية والنهاية، ج11، ص283»: قول حماة ابن المحرم له، بعد أن كسرت محبرته: ”بَس، هذه شر على ابنتي من ثلاثمائة ضرَّة.“

وقد كان دخول ”بس“ إلى العربية قديمًا. يقول ابن سيده «ت: 395 هـ » في ”المحكم“: ”وبَسْ بِمَعْنَى حَسْبُ فارِسيَّة“. ويقول البهاء العاملي «ت: 1031 هـ » في ”الكشكول“: ”ذكرَ بعضُ أئمّة اللُّغَة أنّ لَفْظَةَ بَسْ فارِسيّةٌ تقولُها العامّةُ، وتصَرَّفوا فِيهَا، فَقَالُوا: بَسَّكَ وبَسِّي، إِلَخ، وَلَيْسَ للفُرْسِ فِي مَعْنَاهَا كلمةٌ سِواها، وللعربِ حَسْبُ، وبَجَلْ، وقَطْ مُخَفَّفة، وأَمْسِك، واكْفُفْ، وناهِيكَ، ومَه، ومَهْلاً، واقْطَعْ، واكْتَفِ.“ ولذا كانوا، كما يذكر ابن منظور في «لسان العرب»، ”يسترذلونها“.

وقد انفرد رشيد عطية في معجمه بأنها من الإيطالية basta، ويُنكر عليه في ما ذهب. الكلمة الفارسية والمعربة قديمتا التوثيق، وبلفظٍ ومعنًى متماثلان، وحشر لفظة إيطالية وحديثة من أصل لاتيني - إغريقي bastāre فيه تكلف واضح، خاصة مع شيوع ”بس“ بين الفرس والكرد، والعثمانيين وفي شبه القارة الهندية وفي السواحلية «حسب موقع ”ويكشونري“ الانجليزي en.wictionary».

[1]  ومنه: ”اني احلم بس احلم..“، من شعر الشاعر السعودي بدر بن عبد المحسن.
تاروت - القطيف