آخر تحديث: 16 / 5 / 2022م - 1:50 م

سمات الشخصية قد تقي القدرات الإدراكية في مرحلة لاحقة من الحياة

عدنان أحمد الحاجي *

14 ديسمبر 2021

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 131 لسنة 2022

Personality Traits May Protect Cognitive Function Later in Life

December 14,2021

ملخص : الذين سجلوا درجة عالية في سمة يقظة الضمير[1]  عاشوا بلا تدهور في قدراتهم الإدراكية[2]  بعامين أطول من أولئك الذين سجلوا درجة أقل في هذه السمة. أولئك الذين سجلوا درجات أقل في سمة العصابية[3]  ودرجات أعلى في سمة الانبساطية[4]  كانوا أكثر احتمالًا لاستعادة قدراتهم الإدراكية الطبيعية بعد تشخيصهم بضعف ادراكي بسيط MCI[5] ، مما يشير إلى أن سمات الشخصية هذه قد تكون لها علاقة بوقاية العصبية[6] .

الناس المنظمون، الذين يتمتعون بمستويات عالية من الانضباط الذاتي [وهو التحكم في الدوافع والرغبات والسلوك وذلك بضبط النفس]، قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالضعف الإدراكي البسيط / الخفيف5 مع تقدمهم في العمر، في حين من يعانون من اضطراب المزاج أو عدم الاستقرار العاطفي هم أكثر احتمالًا للإصابة بالتدهور المعرفي7 في وقت متأخر من حياتهم، وفقًا لبحث نشرته جمعية علم النفس الأمريكية[8] .

ركز البحث، الذي نُشر في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي[8] ، على الدور الذي تلعبه السمات الثلاث لما يسمى بسمات الشخصية ”الخمس الكبرى“ «يقظة الضمير[1]  والعصابية[3]  والانبساطية[4]  في المهارات المعرفية / الادراكية[2]  لاحقًا في الحياة.

”سمات الشخصية تعكس أنماطًا من التفكير والسلوك الدائمة نسبيًا، والتي قد تؤثر بشكل تراكمي في الانخراط في سلوكيات وأنماط تفكير صحية وغير صحية طيلة العمر،“ كما قال المؤلفة الرئيسة توميكو يونيدا Tomiko Yoneda من جامعة ڤيكتوريا.

”قد يساهم تراكم هذه السلوكيات طوال الحياة بعد ذلك في قابلية الإصابة بأمراض أو اضطرابات معينة، كالضعف الإدراكي البسيط / الخفيف5، أو يساهم في وجود فروق بين الأشخاص في القدرة على تحمل المشاكل العصبية المرتبطة بالعمر.“

الذين يسجلون درجات عالية في يقظة الضمير[1]  عادةً ما يشعرون بالمسؤولية وويمتازون بأنهم منظمون ويعملون بجد ويتصرفون تصرفًا هادفًا «موجه نحو تحقيق الهدف». أولئك الذين يسجلون درجات عالية في العصابية3 لديهم اتزان انفعالي / استقرار عاطفي[9]  منخفض ويعانون من تقلبات في المزاج ومن القلق والاكتئاب وعدم ايمانهم بقدراتهم أو شكهم فيها ولديهم مشاعر سلبية أخرى.

يستمد الانبساطيون / المنفتحون[4]  الطاقة من اختلاطهم بالآخرين وتوجيه طاقاتهم نحو الناس والعالم الخارجي. وفقًا ليونيدا، فإنهم يميلون إلى أن يكونوا متحمسين واجتماعيين وثرثارين واعتداد بالنفس[10] .

لفهم العلاقة بين سمات الشخصية بالضعف الإدراكي البسيط[5]  بشكل أفضل في وقت لاحق من الحياة، قام الباحثون بتحليل بيانات من 1954 مشاركًا في مشروع Rush Memory and Aging Project، والذي عبارة عن دراسة طولية لكبار السن الذين يعيشون في منطقة شيكاغو متروبولتون الكبرى وشمال شرق ولاية إلينوي. حُشد لها مشاركون غير مشخصين رسميًا [من قبل مختصين] بالخرف من مجتمعات سكنية للمتقاعدين، وجماعات كنسية، ومنشآت إسكان كبار السن المدعومة حكوميًا ابتداءًا من عام 1997 وحتى الوقت الحاضر.

تلقى المشاركون اختبار تقييم الشخصية ووافقوا على التقييمات السنوية لقدراتهم المعرفية [2] . تضمنت الدراسة مشاركين تلقوا تقييمين لقدراتهم المعرفية على الأقل سنويًا أو تقييم واحد قبل وفاتهم.

المشاركون الذين سجلوا إما درجات عالية في سمة يقظة الضمير أو انخفاضًا في سمة العصابية كانوا أقل احتمالًا بشكل ملحوظ للتدهور من المهارات / القدرات الإدراكية الطبيعية إلى الضعف الإدراكي البسيط في فترة اجراء الدراسة.

”تسجيل ما يقرب من ست نقاط أخرى على مقياس يقظة الضمير الذي يتدرج من 0 إلى 48 نقطةً مرتبطًا يتلازم مع احتمال انخفاض بنسبة 22٪ في الانتقال من المهارات المعرفية / الادراكية2 الطبيعية إلى الضعف الإدراكي البسيط [5] ،“ كما قالت يونيدا. ”بالإضافة إلى ذلك، فإن تسجيل ما يقرب من سبع نقاط أخرى على مقياس العصابية الذي يتدرج من 0 إلى 48 نقطة تلازم مع زيادة احتمال انتقال من المهارات المعرفية / الادراكية الطبيعية إلى الضعف الإدراكي البسيط بنسبة 12٪.“

لم يجد الباحثون أي علاقة بين سمة الانبساطية وظهور ذروة الضعف الإدراكي البسيط، لكنهم وجدوا أن المشاركين الذين سجلوا درجات عالية في سمة الانبساطية - جنبًا إلى جنب مع أولئك الذين سجلوا درجات عالية في سمة يقظة الضمير أو درجات منخفضة في سمة العصابية - يميلون إلى الحفاظ على مهارات إدراكية طبيعية لفترة أطول من الآخرين

على سبيل المثال، تشير التقديرات إلى أن المشاركين البالغين من العمر 80 عامًا والذين كانوا يتمتعون بمستوى يقظة ضمير عالٍ عاشوا ما يقرب من عامين أطول بلا ضعف إدراكي مقارنةً بمن كان مستوى يقظة ضمير لديهم منخفضًا. من ناحية أخرى، فقد قُدِّر أن المشاركين الذين يتمتعون بدرجة عالية من الانبساطية سيحتفظون بصحة ادراكية / معرفية لمدة أطول بعام واحد تقريبًا. [المترجم: الصحة المعرفية هي القدرة على التفكير والتعلم والتذكر بوضوح - وهي عنصر مهم في القيام بالأنشطة اليومية. والصحة المعرفية هي مجرد جانب واحد من جوانب صحة الدماغ بشكل عام[11] .

في المقابل، العصابية العالية اقترنت بسنة واحدة أقل من التمتع بصحة معرفية على الأقل، مما يسلط الضوء على الأضرار المرتبطة بالمعاناة طويلة الأمد من الضغط النفسي المتصور [أي المشاعر أو الأفكار التي يحملها الفرد عن مقدار الضغط النفسي الذي يتعرض له في وقت من الأوقات أو خلال فترة زمنية معينة[12]  وعدم الاستقرار العاطفي، وفقًا ليونيدا.

بالإضافة إلى ذلك، الذين يتمتعون بمستوى أقل من العصابية وبمستوى أعلى من الانبساطية هم أكثر احتمالًا لاستعادة قدراتهم الإدراكية الطبيعية بعد تشخيصهم السابق بضعف إدراكي بسيط، مما يشير إلى أن هذه السمات قد تكون وقائية[6]  حتى بعد أن يبدأ الفرد في التدهور إلى حالة الخرف. في حالة الانبساطية، قد تكون هذه النتيجة مؤشرًا على فوائد العلاقات الاجتماعية لتحسين النتائج المعرفية، وفقًا ليونيدا.

لم يكن هناك تلازم بين أي من سمات الشخصية ومتوسط العمر المتوقع.

أشارت يونيدا إلى أن النتائج محدودة بسبب تركيبة المشاركين من البيض في المقام الأول «87٪» والإناث «74٪». كان المشاركون أيضًا على مستوى لا بأس به من التعليم، المستوى الثانوي في المتوسط.

لا بد أن تنطوي الأبحاث في المستقبل على عينات أكثر تنوعًا من كبار السن ويجب أن يشمل السمتين الأخريتين من سمات الشخصية الخمس الكبرى «الطيبة / المقبولية[13]  والانفتاح على الخبرة[14]  لتكون أكثر قابلية للتعميم وتوفر فهمًا أوسع لتأثير سمات الشخصية في العمليات المعرفية والوفيات لاحقًا في الحياة، كما قالت المؤلفة.

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  ”يقظة الضمير أو الضمير الحى: وهي مجموع السمات الشخصية التي تركز على ضبط الذات والترتيب في السلوك والالتزام في الواجبات، ويعكس هذا العامل المثابرة والتنظيم لتحقيق الأهداف المرجوة، فالدرجة المرتفعة تدل على أن الفرد منظم ويؤدى واجباته باستمرار وبإخلاص، بينما الدرجة المنخفضة تدل على أن الفرد أقل حذراً وأقل تركيزاً أثناء أدائه للمهام المختلفة. “ اقتبسناه من نص على هذا العنوان:

https://cutt.ly/UHdCtag

[2]  ”المهارات الإدراكية «cognitive functioning or cognitive skill» هي مصطلح يشير إلى قدرة الشخص على معالجة الأفكار التي لا ينبغي أن تستنفد على نطاق واسع في الأفراد الأصحاء. ويعرف بأنه“ قدرة الفرد على القيام بالعديد من الأنشطة العقلية المرتبطة بشكل وثيق بالتعلم وحل المشكلات. “ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://cutt.ly/FHdCusi

[3]  ”العُصابِيَّة هي واحدة من أهم خمس صفات شخصية في دراسة علم النفس، رالأفراد الذين يسجلون درجات عالية من العصابية هم أكثر عرضة من المعتاد لتقلب المزاج ويواجهون مشاعر مثل: القلق والهم والخوف والغضب والإحباط والحسدوالغيرة والشعور بالذنب والمزاج المكتئب والشعور بالوحدة. يستجيب الأشخاص الذين يعانون من العصابية بشكل أسوأ للضغوطات ويميلون أكثر إلى تفسير المواقف البسيطة على أنها تهديدات والإحباطات الطفيفة على أنها صعبة وميؤوس منها وغالبًا ما يكونون خجولين، وقد يواجهون صعوبة في التحكم برغباتهم وتأجيل إرضائهم“. اقتبسناه من نص على هذا العنوان:

https://cutt.ly/FHdCo4P

[4]  الانبساطية: وهي مجموع السمات الشخصية التي تركز على كمية وقوة العلاقات والتفاعلات الشخصية والمخالطة الاجتماعية والسيطرة، فالدرجة المرتفعة تدل على أن الأشخاص مرتفعى الانبساطية يكونون نشطين ويبحثون عن الجماعة، بينما الدرجة المنخفضة تدل على الانطواء والهدوء والتحفظ، اقتبسناه من نص على هذا العنوان:

https://cutt.ly/EHdCaI6

[5]  ”الضعف الإدراكي البسيط / الخفيف هو اضطراب عصبي يتصف بضعف في القدرات المعرفية يزيد عن المتوقع بالنسبة إلى عمر الشخص ومستواه التعليمي، لكنه لا يكون شديدًا ليصل إلى مرحلة التداخل مع النشاطات الأساسية للحياة اليومية. قد يحدث الضعف الإدراكي البسيط كمرحلة انتقالية بين الشيخوخة الطبيعية والخرف، خصوصًا داء ألزهايمر. يشمل هذا الاضطراب مظاهر متعلقة بالذاكرة وأخرى غير متعلقة بها.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://cutt.ly/JHdCdtJ

[6]  ”يشير مصطلح الوقاية العصبية إلى المحافظة النسبية على البنية و/ أو الوظيفة العصبية. وفي حالة الاصابة الرضيّة القائمة «اصابة عصبية تنكسية»، يصف المصطلح انخفاض معدل فقدان الخلايا العصبية بمرور الوقت؛ الأمر الذي يمكن التعبير عنه بمعادلة تفاضلية. خضعت عوامل الوقاية العصبية لبحث موسع باعتبارها أحد الخيارات العلاجية المستخدمة في العديد من اضطرابات الجهاز العصبي المركزي، كالأمراض التنكسية العصبية والحوادث الوعائية الدماغية وإصابات الدماغ الرضية وإصابات النخاع الشوكي، وفي التدبير الحاد لاستهلاك السموم العصبية «كتناول جرعات مفرطة من الميثامفيتامين». تهدف الوقاية العصبية إلى منع تطور المرض والإصابات الرضية الثانوية أو إبطاؤه عن طريق إيقاف عملية خسارة الخلايا العصبية أو إبطائها.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://cutt.ly/SHdCgtn

[7]  ”التدهور المعرفي الذاتي «SCD» هو تجربة يُبلغ عنها ذاتيًا لتدهور أو زيادة في الارتباك أو فقدان الذاكرة بشكل متكرر. ويعتبر شكلًا من أشكال الضعف الإدراكي وأحد الأعراض المبكرة الملحوظة لمرض الزهايمر والخرف ذي الصلة.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://cutt.ly/nHdChLU

[8]  https://cutt.ly/4HdCzdH

[9]  ”الاتزان الانفعالي أو ما يعرف بالاستقرار العاطفي «Emotional Stability» هو مقدرة الشخص في السيطرة على انفعالاته والتحكم بها، وعدم إفراطه في التهيج الانفعالي، أو عدم الانسياق وراء تأثير الأحداث الخارجية العابرة والطارئة وصولاً إلى التكيف الذاتي والاجتماعي دون أن يكلف ذلك مجهوداً نفسياً كبيراً، في حين يعرف الضبط الذاتي بأنه القدرة على تغير الفرد لاستجاباته الخاصة، لجعلها تتماشى مع المعايير والمثل والقيم والأخلاق والتوقعات الاجتماعية وتدعم السعي لتحقيق أهداف طويلة الأجل.“ مقتبس من تص ورد على هذا العنوان:

https://cutt.ly/pHdCvxg

[10]  https://cutt.ly/6HdCb1I

[11]  https://cutt.ly/AHdCmP9

[12]  https://cutt.ly/xHdCQX0

[13]  الطيبة أو المقبولية: وهي مجموعة السمات الشخصية التي تركز على نوعية العلاقات البين شخصية كالتعاطف والدفء والحنو. اللطف والتعاطف هي سمات مُميّزة للأشخاص الذين ينتمون إلى سمة المقبولية. وهم أشخاص يحبون مساعدة الآخرين، طيبو القلب، يتعاملون بلطف مع الآخرين، وجديرون بالثقة. أسلوبهم في التواصل يُظهر الاهتمام والاحترام لزملائهم. ولا يتّسمون بالأنانية، استخلصنا المعنى من

https://cutt.ly/AHdCEnx

[14]  “الانفتاح على الخبرة: وهي مجموع السمات الشخصية التي تركز على القيم اللاتسلطية والانفتاح على مشاعر الآخرين وخبراتهم، ويعكس هذا العامل النضج العقلي والاهتمام بالثقافة، والدرجة المرتفعة تدل على أن الأفراد خياليون، ابتكاريون، ويبحثون عن المعلومات بأنفسهم، بينما تدل الدرجة المنخفضة على أن الأفراد يولون اهتماماً أقل بالفن، وأنهم عمليون فى الطبيعة. مقتبس من نص على هذا العنوان:

https://cutt.ly/oHdCTum

المصدر الرئيس

https://cutt.ly/ZHdCP3G